دورِك ـ لتفعيل دور المرأة: إصلاح، دمج، وتعزيز الثقة

موجز

يقوم هدف مشروع "دورِك ـ لتفعيل دور المرأة: إصلاح، دمج، وتعزيز الثقة" على بناء قدرات المرأة وتوفير الدعم الواسع النطاق لحثّها على المشاركة الناشطة في محاربة الفقر بين النساء اللبنانية، ولضمان المساواة بين الجنسين في مجالي السياسة واتخاذ القرارات. ويُعمَل على إنفاذ نشاطات "دورٍك" في 22 بلدة تتوزع على أربع محافظات لبنانية في الشمال والجنوب والبقاع وبيروت/جبل لبنان.

ويتلقى المشروع تمويلاً من الاتحاد الأوروبي في إطار "برنامج العدالة الاجتماعية" الذي ينطوي على ثمانية مشاريع. ويقوم الهدف الأساسي للبرنامج على الدفاع عن الديمقراطية، وحقوق الإنسان، والعدالة الاجتماعية في لبنان، والترويج للحكم الرشيد والمساواة بين الجنسين. وبشكل عام، يدعم البرنامج مفهوم تعزيز إطار العمل المؤسسي لحماية حقوق الإنسان وتطوير الحكم الرشيد في لبنان.

الميزانية، والإطار الزمني، والنطاق، والمستفيدون

فترة التنفيذ: أيلول (سبتمبر) 2016 – أيلول (سبتمبر) 2018.
المستفيدون: البلديات، ومنظمات المجتمع المدني، والمنظمات المجتمعية، والمواطنون اللبنانيون
الميزانية: 989،786.03 يورو
الهدف الشامل: الترويج للمساواة بين الجنسين في لبنان في مجالي السياسة واتخاذ القرارات على المستويين المحلي والقومي، وبناء قدرة المرأة لتشارك بشكل ناشط في الحياة العامة، لمحاربة فقر المرأة في المدينة والريف، ولممارسة الضغط السياسي بهدف تحقيق المساواة.

الغاية من المشروع

• ضمان المشاركة الناشطة للمرأة في عمليات اتخاذ القرارات المحلية بدعم من المجتمعات المحلية
• وضع المسائل التي تواجهها المرأة الفقيرة المقيمة في المدن والريف ضمن أولويات السلطات المحلية
• تسهيل التحالفات الوطنية والناشئة بهدف إحراز تقدّم على مستوى مشاركة المرأة في الحياة العامّة
• التأكد من أنه يتم تصميم وإدارة حملات الدفاع، على غرار حملة "مشاركة المرأة في الحياة العامة"، باعتماد بيانات تستند إلى أدلّة

نشاطات

• تمّ إنجاز خمس دورات تمهيدية عن أهداف المشروع ونشاطاته في أربع محافظات: الشمال، والجنوب، وبيروت وجبل لبنان، والبقاع
• تم اختيار 20 بلدية ضمن مشروع "دورِك"
• تمت زيارة 20 رئيس بلدية مختارة وعاملين رئيسيين في البلديات المذكورة
• تم إنشاء مجموعات دراسة مركّزة في أربع محافظات للبلديات المختارة والمنظمات المجتمعية في كل منها
• تم إعداد خطة إشراف وتقييم للمباشرة في دراسات أساسية في المناطق المختارة


تحديثات

ففي شباط (فبراير) وآذار (مارس) 2017، نظّم مشروع "دورِك" دورات للتعريف بالمشروع ومناقشة أفضل الطرق لإرساء تعاون بين البلديات والمركز الثقافي البريطاني والاتحاد الأوروبي. وجرت الدورة التمهيدية الأولى في طرابلس، بحضور ممثلين من عدد من بلديات شمال لبنان. وأُقيمت دورتان أخريان لاحقاً في الجنوب (في صيدا وحاصبيّا)، تلتهما دورة في بيروت وجبل لبنان، وأخيراً دورة في البقاع.

وحتّى تاريخه، نظّم مشروع "دورِك" أيضاً أربع ورش عمل لمجموعات الدراسة المركّزة نوُقشت خلالها النشاطات المقترحة في المشروع مع منظمات المجتمع المدني وممثلي البلديات المشاركة في مرحلة التنفيذ.


• طوّر المشروع قدرات الشركاء المحليين والهيئة الوطنية لشؤون المرأة والوزارات المعنية بالبحوث التي تتناول اتخاذ مبادرات، ورصد أولويتين هما:
o مشاركة المرأة في السياسة
o قانون الأحوال الشخصية
• بالاعتماد على البيانات المستندة إلى إثباتات، حسّن المشروع تصميم وإدارة حملات مناصرة "مشاركة المرأة في الشأن العام"
• تواصل المشروع مع 40 صحافياً وطوّر قدراتهم لتغطية مسائل المرأة بشكل أفضل
• موّل المشروع 21 مبادرة مجتمعية تم تصميمها وإنفاذها على مستويات شعبية

طوّر المشروع قدرات 200 ميسّر جماعات لينقلوا معرفتهم إلى أكثر من 4,500 شخص في 20 منطقة وزّع ميسّرو الجماعات معرفتهم، من 160 دورة توعية جنسانية شملت مجموعة من 4,500 امرأة ورجل في 21 قرية/بلدة مستهدفة. وحتى الساعة، تم التواصل مع 3,500 شخص. وتتمثل الخطوة التالية بتنظيم تدريب على ريادة

تم تدريب شركاء محليين على السبل التي تخوّل النساء بناء استراتيجيات فاعلة لرصد المسائل التي تنعكس على مجتمعاتهنّ باعتماد مقاربة تستند إلى المشاركة، وتحدّد كيف يمكن للمرأة أن تشارك في التغيير ويكون لها دور في صنع القرارات المحلية وفي اتخاذ الإجراءات التي توجه مبادرات الإصلاح وحملات المناصرة على المستوى المحلّي. وسلمت منظمات غير حكومية محلية 21 مشروع مبادرات اجتماعية، وخضعت الاقتراحات التي تم تسليمها لتقييم كلّ من المركز الثقافي البريطاني وبعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان. وفي الوقت الراهن، يقوم المشروع بتوقيع العقود مع منظمات غير حكومية وبلديات، وقد تم توزيع الهبات خلال آذار 2018. إلى ذلك، تم تشكيل نحو ثلاث لجان نسائية، وسيتم تشكيل 18 لجنة أخرى في كل بلدية بهدف رصد الاحتياجات ومراقبة تنفيذ مشاريع المبادرات الاجتماعية.

تم تدريب 25 صحافياً ليكتسبوا المهارات الضرورية لتغطية المسائل النسائية وضمان وضعهم تقارير ذات مغذى عن الشؤون المتعلقة بالنوع الاجتماعي. وسيسلّم كل صحافي مقالاً/تقريراً واحداً على الأقل يُنشر على موقع الوكالة الوطنية للإعلام وعلى موقع مهارات الرسمي. وتم كذلك استقدام مقيّم خارجي في الأسبوع الثالث من آذار 2018 ليقيّم حملة التوعية.