وعي – تدعيم المجتمع للوقاية من الإدمان وتقديم المساعدة للمتعاطين في طرابلس

موجز

إطار المشروع

يهدف مشروع "وعي" إلى إرساء نظامٍ مستدام لمعالجة مشكلة المخدرات في طرابلس، وتالياً إلى الإسهام في تطوير استراتيجية وقائية وطنية وشاملة لمواجهة الإدمان من خلال تزويد المراكز الحكومية وغير الحكومية المحلية، ومنظمات المجتمع المدني، والمنظمات غير الحكومية، ومراكز الخدمات الاجتماعية، بالآليات الفاعلة للوقاية من المخدرات في نطاق مدينة طرابلس.

وتجدر الإشارة إلى أن "وعي" هو مشروع يموّله الإتحاد الاوروبي وينفّذه كلّ من "مؤسسة الصفدي" و"تجمّع أم النور"، بتنسيق وثيق بين الوزارات المعنيّة والجهات الفاعلة الأساسيّة في طرابلس.

هذا المشروع هو واحد من أصل ثمانية مشروعات تندرج ضمن "برنامج العدالة الاجتماعية" الذي يتلقى تمويلاً من الاتحاد الأوروبي، وهو يهدف إلى دعم الديمقراطية وحقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية في لبنان، من خلال تعزيز الحكم الرشيد والمساواة بين الجنسين. وبشكل عام، يدعم "برنامج العدالة الاجتماعية" تعزيز الإطار المؤسسي لحماية حقوق الإنسان وتطوير الحكم الديمقراطي في لبنان.

بيانات أساسية عن مشروع "وعي":

• فترة تنفيذ المشروع: من تشرين الأول (أكتوبر) 2016 إلى أيلول (سبتمبر) 2018
• الجهات المستفيدة: الشباب، والأهل، ومؤسسات المجتمع المدني، والمنظمات المجتمعيّة، ومراكز الخدمات الإنمائية في إطار منطقة طرابلس الأوسع نطاقاً
• الميزانية: 500,000 يورو

الهدف العام:

إرساء نظام استراتيجي ومستدام محلياً في محيط مدينة طرابلس، وتالياً الإسهام في وضع استراتيجية وطنية موحّدة لمواجهة مشكلة المخدرات في لبنان.

الغاية من المشروع

• تزويد المراكز الحكومية وغير الحكومية المحلية، ومنظمات المجتمع المدني، والمنظمات غير الحكومية، ومراكز الخدمات الإنمائية، بالآليات الفاعلة للوقاية من المخدرات في نطاق مدينة طرابلس المحلي.
• تحسين آليات التنسيق بين جميعالجهات الفاعلة المعنيّة للاستجابة الفاعلة والمشاركة في المسائل ذات الصلة بالمخدرات كجزء من مقاربة موحّدة في المدى القريب في طرابلس.

النشاطات

• تقييم خطر التعرّض للمخدرات وتحديات الإدمان في طرابلس.
• 163 جلسة توعية ونشاطات تفاعلية لخمسة آلاف شابة وشاب تتراوح أعمارهم بين 8 و24 سنة.
• تفاعل بين 150 شابة وشاب ضمن مجموعات لمكافحة المخدرات من خلال مقاربة الوقاية من النظير إلى النظير.
• 200 جلسة عن المهارات الحياتية لـ20 مجموعة.
• جلسات توعية ونشاطات تفاعلية لـ750 أم وأب.
• سجن القبّة: يمكن للمسجونين من الشباب الاستفادة من متابعة نفسية وقانونية محسّنة. كما سيتسنى لهم الاطلاع بشكل أفضل على مشكلات التعرّض للمخدرات وإدمانها.
• خدمة الخط الساخن: هذه الخدمة متوفرة لمستخدمي المخدرات ومتعاطيها ومدمنيها، وستقوم مقام أداة الإحالة للمستشار الذي سيجيب على الاتصالات في مركز الاستقبال.
• برنامج لبناء قدرات الجهات الفاعلة الأساسية في الوقاية من المخدرات.
• برنامج بناء القدرات في مبادرات الدعم.

تحديثات

يهدف المشروع إلى إرساء نظام مستدام في إطار مدينة طرابلس يتناسب مع وضع استراتيجية وطنية موحّدة لمواجهة مشكلة تعاطي المخدرات في أنحاء لبنان، من خلال تزويد المراكز المحلية الاجتماعية (الحكومية وغيرالحكومية)،ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات غيرالحكومية ومراكزالخدمات الإنمائية بآليات فاعلة للوقاية من المخدرات، وتحسين آليات التنسيق بين جميع الجهات المعنية. وقد كشفت الدراسة الميدانية التي أجريت على الأهل والشباب في طرابلس أن 60% منهم لا يعرفون من يقصدون عند الحاجة إلى طلب مساعدة أو الحصول على معلومات. كما أشارت الدراسة إلى أن 51.5% من متعاطي المخدرات بدأوا باستخدامها في عمر صغير جداً.

وفي هذا الإطار، أقيمت ورشة تدريب استمرت ثلاثة أيام تحت عنوان "تدريب على بناء قدرات الناشطين الميدانيين" في مركز الصفدي الثقافي، بمشاركة 30 ممثلاً عن الجمعيات والمنظمات المعنية. وقد جرى خلال الورشة تدريب الحاضرين على وضع استراتيجية وقائية وتعليمية تهدف إلى مواجهة مشكلة الإدمان في إطار خصائص المجتمع وتنوعه في طرابلس.

أما الوقاية المباشرة فتُمارس ميدانياً من خلال جلسات توعية للشباب والأهل. وعليهتُنظم 160 جلسة توعية تستهدف 5 آلاف مراهق، تشتمل على جلسات تدريب على المهارات الحياتية لتعزيز حماية الأولاد وورش عمل اتصال للشباب تحث هذه الفئة على إيجاد وتبادل أدوات للتوعية على غرار الأساور واللافتات. أما الجلسات الخاصة بالأهل فتتضمن اجتماعات للتوعية مع 600 أم وأب، وتشمل ورش عمل مع 150 أماً وأباً.

ساهم المشروع في تطوير قدرة العاملين في المنظمات غير الحكومية ومؤسسات المجتمع الأساسية ومراكز الخدمات الإنمائية على إدخال التوعية حول المخدرات إلى خطط العمل في مؤسساتهم. وسيحصل كل من المشاركين على دعم مالي لتمكينهم من تنفيذ خطط العمل التي وضعوها.